السبت، 7 فبراير، 2009

عزازيل بين الواقع و التحليل

بسم الله والصلاة والسلام علي رسول الله
---
بداية كتبت هذه التدوينة قبل احداث غزة بساعات قليلة وعندما علمت لم انشرها في هذا التوقيت وحفظتها ونشرتها الان اولا لاولويتها بعد معرض الكتاب وان الرواية حققت شعبية كبيرة ,ثانيا لعدم وجود وقت لكتابة تدوينة الان فأرجو ا المعذرة
---
ملحوظة اخري .. لا احب الروايات الادبية مطلقا ولا اشجع عليها في الغالب وهذا راي شخصي .. ولكن ما انصح به واحذر منه تحذيرا مطلقا اشهد الله من فوق سبع سماوات عليه ان لايأخذ احد اي احداث تاريخية من القصص الادبية علي انها حقيقة مطلقة وان لايعتمد في معلوماته التاريخية علي القصص الادبية لانها غالبا ماتكون محرفة ويدخل فيها اهواء شخصية وليست معلومة المصادر بالشكل الكافي وليس لها اي اسانيد علمية "الا اللهم بلغت اللهم فاشهد"
-----
ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم الا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها فاتينا الذين امنوا منهم اجرهم وكثير منهم فاسقون
---
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته كيف حالكم اخواني اسأل الله ان تكونوا بخير وفضل من رب العالمين
--
منذ ايام قليلة انتهيت من قراءة "عزازيل" للكاتب يوسف زيدان وقد احدثت هذه القصة دوي كبير وبما اني لا احب قراءة القصص الادبية بالمرة لم اكن لاقرئها لولا دويها الكبير الذي احدثته فحركني حب الاستطلاع المقيت لقراءة هذه الرواية واحببت ان انقل لكم بعض خواطري عنها
--
بداية هي تتكلم عن راهب مصري يسمي "هيبا" عاش بين مصر وبيت المقدس وحلب منذ اكثر من 1500 عام ثم دون ذكرياته في مجموعه من اللفائف ثم دفنها وقد تم اكتشافها منذ اعوام قليلة وكانت محفوظة في صندوق خشبي محكم الاغلاق وكانت مكتوبة باللغة السريانية القديمة "هذا ماذكره الكاتب والله اعلم "
--
المهم انقلكم سريعا الي خواطري لا اخفي عليكم سرا انني ندمت علي قراءة هذه الرواية الي حد ما علي علي رغم ما اضافته لي من بعض المعلومات الجيدة فقد عرفت بعض الاشياء الهامة عن صراعات طوائف النصاري منذ عهد قديم وكيف انها مع تقدم الزمن تتزايد ولاتتناقص ,عرفت الشيء عن طبيعة الكنيسة الارثوذكسية هنا في الاسكندرية وكرازتها المرقسية "الكرازة تعني الدعوة" وعرفت كيف انها من اكثر الطوائف تشددا وارهابا لمخالفيهم والمنشقين عنهم , عرفت ايضا بعض الشيء عن حياة الرهبان واسرارها وسلبياتها الكثيرة وايجابيتها القليلة
--
ثم تفاعلي مع الراهب بطل القصة "هيبا" وكيف انني علي طول الرواية لم احبة ولم اتعاطف معه ورأيت فيه النموذج السيء للانسان الذي يدعي انه عابد متنسك وهو في طبيعته مخالف لكل ذلك لم اتعاطف معه الا في شيء واحد كيف وانه طفل صغير تم قتل والده الصياد امام عينة من المتعصبين النصاري الذين كانوا يطاردون الذين كانوا علي غير ديانتهم من الوثنيين ويقتلوهم بتلذذ عجيب
وكيف نشئت عقدة بينة وبين والدته الذي عرف فيما بعد انها هي التي ابلغت عن والده وكانت سبب في قتله ثم تزوجت من قريب لها كان احد هؤلاء الذين قتلوا والده فتسبب في عقدة طويلة لديه وكان سبب في هروبه وهو ابن التاسعة الي بيت عمه المريض
--
مما لاشك فيه ان السبب في الكتابة او نية الكاتب يبني عليها فكره ويحدد شخصيته ورأيت انه كانت نية "هيبا" ما جاء في اخر الرواية وهو كما اوحي له عزازيل كما سماه او "الشيطان الرجيم" انه يكتب ليعيش او يخلد فكما قال له اكتب يا هيبا , فمن يكتب لن يموت ابدا !!
عجيب امر هذا الشيطان دائما ما يعد الانسان بالخلد والحياة والملك والدنيا وما يعدنا هذا الرجيم الا غرورا فنسأل الله ان يجنبنا وذريتنا الشيطان .
فانظروا الي هذا الراهب المفترض انه زاهد في الدنيا يدون ذكرياته ليعيش انه لامر مضحك مبكي حقا !!
--
رأيت ان هيبا في كل تدوينه لم يدافع عن فكرة فإنما اراد ان يكون هو هو المحور الحقيقي بذاته لا بأفكاره انما كانت ذاته هي اهم شيء عنده طوال حياته واحب نفسه هو اكثر من اي شيء اخر احبها اكثر من اي احد من قساوسته ومن اهله ومن زملائه بل ومن المسيح نفسه الذي ظل يتغني به طوال القصة وانما المسيح عيسى بن مريم منه ومنهم براء ولعله احب نسطور لاهتمامه به وكذلك احب كل من احب فقط لاهتمامهم به وبغض كل من لم يعنه او يعلي من شأنه 
لم اراه يدافع عن فكرة تجسد الاله في المسيح وان كل منهم مستقل بذاته ولكن الاله تجسد في المسيح ليتحد اللاهوت بالناسوت ونعوذ بالله من هذا الوصف وتعالي الله الملك الحق عن ما يقولون رغم انه كان يميل مع هذه الفكرة التي دعي اليه استاذة الروحي "نسطور" بل لم يدافع حتي عن ابيه نسطور في حربه ضد اعدائه وحتي لم يقف معه عندما اراد ان يرسله الي الاسكندرية تلك المدينة التي كانت تشكل عقدة كبيرة لدي هيبا منذ ان عاش فيها من اكثر من 20 عام , وكان غاية في السلبية
وانه حتي لم ينتقد فكرة ان الاله هو المسيح وان الاله جاء علي شكل المسيح وان الثلاثه هما شيء واحد اتحد في ذاته كما تدعوا اليها الطائفة الارثوذكسية التي مقرها الاسكندرية نعوذ بالله منهم ومن دعوتهم وتبارك الله وتعالي عما يقولون ,لم اره يحاربها واظن ان هذه الاشياء لم تكن تشغل باله الا بالحيز الضئيل الموجود في روايته
وكأنني لم اري لهذا الراهب دعوة يدعو بها الا حسراته علي نفسة وعلي حياته المظلمة البائسة المليئة بالتقلبات وما شعرت انه من العباد الصالحين ولا الدعاة والمخلصين ولم اره الا طبيبا ماهرا الي حد ما فقط ولو كان اكمل دراسة الطب لربما كان له شان كطبيب وحتي هذه لم يكملها ولم يحط بها بالقدر الكافي
--
الا ان اكثر شيء اثار اشمئزازي هو سقوط الراهب المتنسك مرتين في جريمة "الزنا" !! وتصريحه بها والاكثر غرابة انني اثناء قرائتي للرقوق التي تحوي فترات عشقة وهيامة بالمرأتين استعجبت من الوصف الدقيق والتفصيلي بل انني شعرت انه يتلذذ وهو يحكي عن تلك الفترات فقد سقط الراهب في عشق امراة وثنية اول ما قدم الي الاسكندرية تسمي "اوكتافيا" وقد ظل معها ثلاثة ايام يمارس الزنا ولاحول ولاقوة الا بالله والغريب انه ايضا اثناء القصة يروي بالوصف التفصيلي 
وايضا وهو في مرحلة قبل كتابته الرقوق مباشرة اي بعدما تجاوز الاربعين من عمرة سقط في غرام فتاة تدعي "مرتا" وقد زنا بها ايضا والغريب في كل ذلك انه يروي خطاياه بمشاهد صارخة وكأنة فعلا يتلذذ بهذه الاشياء 
وقد لاحظت انه لم يترك هذه الخطايا خوفا من الله ولا من عقابة ولكن الاولي تركته هي بعدما علمت انه راهب مسيحي وهي تكره المسيحيين لانها وثنية فطردته
والثانية خاف ان يتزوجها لانه في ريعان الشباب وهو في سن كبير فخاف بعد فترة ان تتركه وعندما صرح له بهذا تركته ثم مرض هو فتركت البلاد وسافرت فلم يأخذ حتي هو زمام ترك المعصية بل كان "هيبا" دائما مجرد رد فعل وليس فعل 
--
وفي النهاية وجدت ان رهبانية النصاري مخالفة لفطرة الانسان فالراهب عندهم مجرد انسان زاهد في الدنيا بمتاعها ولكني اراه بمنظورهم
.. هو انسان هارب من الدنيا وليس زاهدا فيها
.. ان الرهبانية نراها في المسلمين فعلا لا قول هم رهبان الليالي يقومون بين يدي ربهم وفي النهار دعاة اليه لا ان يتركوا الدنيا بمن عليها هكذا والا فلماذا خلقهم الله
.. ان مشكلة "هيبا" انه لم يجد القدوة الصالحة التي تأخذ بيده او لم يجد المربي او المعلم الفاضل بل كانت نفسه هي التي تربيه حسب ما تريد فكانت سقطاته المدوية وكلها نابعه من نفسه حتي انه نفسه كان كثيرا ما يتشكك في ايمانه وكان دائما مستسلما لنزواته .
.. كان سلبيا في كل شيء مستسلما ضعيفا حتي وهو يري "هيباتيا" معلمة الرياضيات التي اراد ان يتعلم منها تقتل شر قتله امامة لم ينجدها ولم ينصرها ولو بكلمة اكتفي ان يترك المدينة ويرحل او قل يهرب من الاسكندرية بشعبها وكنيستها وذكرياتها بل انه ظل يهرب من ذكريات الاسكندرية حتي لحظة تدوينة للرقوق
---
عامة كانت هذه خواطري حول الرواية واستطيع ان اقول عذرا للقصص الادبية لم تستهويني ولن اقرء المزيد منها بعد الان , وعذرا هيبا , لم تكن الراهب ولا الرجل الصالح الذي ظننت بل رأيت فيك النموذج الاسوء لما يجب ان يكون عليه رجل الدين
--
ولاتنسونا من صالح دعائكم
فستذكرون ما اقول لكم وافوض امري الي الله ان الله بصير بالعباد
 

هناك 20 تعليقًا:

~*§¦§ Appy §¦§*~ يقول...

انا نزلتها من على النت بس مقرتهاش اوعدك اقراها واشد فى شعرى بعدها

قلمي يقول...

((ولكني اراه بمنظورهم
.. هو انسان هارب من الدنيا وليس زاهدا فيها))

ربنا يكرمك
اسال الله ان يرزقك حسن البصر ويهديك الي ما يحبه ويرضاه

اعجبني جداااا نقدك للروايه رغم اني لم اقرؤها ولا اعتقد اني سأقرؤها في يوم من الايام

---------------

لقد بين في اول موضوعك عدم حبك للقصص ولكني اتمني ان تقرأ قصه ساتان التي اكتبها علي المدونه ..وتعطيني رايك

هي ليست قصه بمعني الكلمه ولكنها محاوله مني لسرد احداث واقعيه بشكل سلسل

عاشقه الاقصى يقول...

انا أعشق الاعمال الادبيه جدا الصراحه

لكن بقراها بعقلى عشان في بعضها شطحات كتيره

اما هذا العمل فتقريبا انا مش فى الدنيا لان مش سمعت عن الروايه

الا من حضرتك

وكم وصفت الراهب الذى يدعى الرهبنه انما هو هارب من الدنيا فعلا

تحليلك رائع ماشاء الله

لكن للعلم فقط فيه أعمال أدبيه كتيره جميله

وربنا يكرمنا ونغير لحضرتك هذه الفكره

لما ان شاء الله

ننزل روايات

بس ربنا يعطينا العمر

انتظرنا كتابتكم كثيرا

اعزكم الله

Tamer Diab يقول...

هقول لحضرتك حاجة مهمة اوي
دي اسمها روايات اكل عيش م الاخر
يعني بيسموها في الوسط الفني نحتاية شغل مش اكتر
مش مبدا بقي وزي ما حضرتك متخيل
للأسف زيها زي المدعي علاء الأواني ورواية شيكاغو
دي بقي رواية لا تصلح غير أهداء لعاهرة قبل مواعدتها
تقبل زيارتي ونورني

جنّي يقول...

السلام عليكم

كيف حالك اخونا الكريم لعلك بخير والحمد لله ..

جزاكم الله خيرا على ما متعتنا به من خواطر حول القصة الشيطانية ..

واذكر حضرتك ان الكثير من الكتاب لهم توجهات معينة فالرواية عندهم لنشر افكارهم وتأصيل فكرهم ونشره بين الشباب خاصة بحجة حرية الرأي والفكر وليست فقط للكسب المادي من خلال الرواية ..
لذلك وجب علينا التنبه جيدا لما يرمون وضحد افكارهم المخالفة لتعاليم ديننا كما فعلتم تماما مع هذه الرواية وما تبثه من سموم بين طياتها ..
واذا كان بها بعض الجوانب الايجابية فقد لايفيق لها بعض من ينخدعون بمثل هذه الروايات ..

تحيتي

دعوة الفردوس يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
دعوة الفردوس يقول...

إذن هو هارب وليس راهب

سبحان الله
لا تعليق أبلغ من تلك الآية في سورة الحديد التي افتتحت بها التدوينة
"ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها"

يعني هما اللي ابتدعوها
و كمان خالفوها
طيب وليه البعد عن الفطرة والحياد عن الحق من الأول

سبحان الله

لكني أراك تظلم كثيرا من الأعمال الأدبية
ممكن أن تستفيد منها كثيرا ولكن لك حدود تحكم عقلك فيها
في الحقيقة لم أقرأ أعمالا أدبية من فتره
لكن أخر ما سمعته
قصه علينا أخ كبير عن رواية اسمها
اللهم استر من سترني
على ما أذكر
ولها معاني رائعة
وبها توجيهات مفيدة جدا


جزاكم الله خيرا على النقل والتحذير

قبل أن أنتهي
لا أدري لماذا أشعر بأن ماتقوله عن وصفه التفصيلي لجريمتي الزنا اللتين قام بهما وتلذذه بهما
يذكرني بما قرأته في الأنجيل "كتابهم المقدس المزعوم"
فقد أثار فضول أن أقرأ بعض منه
فهالني ما قرأت
فوالله وجدت به من الأباحية مالم أقرأه في حياتي
والتفصيل الفاضح مالم أتخيل أنه حتى في الكتب الهابطة
حتى أن صديقتي يومها قالت
لو أن لي أبناء لن أتركهم يقرءوا هذا الكتاب أبدا ولو كنت على دين النصارى

لا أدري كيف يتعبدون بهذه الألفاظ وتلك الأوصاف والقصص المفتراه وما بها من حديث عن زنا و مابه من وصف دقيق

وأرجع إلى القرآن الكريم في الحديث عن الطهارة والعلاقة بين الأزواج
فتجد حتى ألفاظ القرآن تقطر عفة
فتجد العلاقة بين الزوجين تتمثل في قوله
"نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم وقدموا لأنفسكم"
فسبحان الله
حتى الملاطفة قبل المباشرة تأتي بلفظ عفيف عميق في قوله
وقدموا لأنفسكم

سبحان الله
وتعالى وتنزه عن تحريفهم و افتراءهم

جزيتم خيرا

Jana يقول...

عادة النقد الجيد لقصة لم تقرأها من قبل يحملك على قرائتها
ولكن بنقدك وتحليلك الاكثر من رائع تفننت فى صنع عكس ذلك تماما وأقنعتنا بعدم قرائتها

أعجبنى جدا توصيفك حين تعجبت من الراهب ..يعيش ليزهد فى الدنيا ثم يدون ذكرياته ليخلد!!!!!...حقا الأمر مضحك ومبكى

خديجة عبدالله يقول...

عن نفسى أحب القصص وأحاول أن أكتب :) وفى عتاب على حضرتك كمان أين تشريفك لنا كتبت فما علقت :(

تحليل حضرتك متوازن لكنه حفزنى لقراءتها
شكرا لك على التوضيح وزادك الله علما وفهما ودمت بخير

د.توكل مسعود يقول...

السلام عليكم ورحمة الله... وبعد

فجزاك الله خيرا على التنبيه..
وأحب أن أضيف شيئا آخر وهو أن أفضل القراءة هو أن تقرأ لصاحب فكرة عاش من أجلها ..ومات من أجلها..أعتقد أنك ستستفيد كثيرا حتى وإن كانت الفكرة غير سوية وكان صاحبها مرذولا...فإنك سترى كيف صبر ..وتحايل... وتحمل ...واستمر من أجل فكرته..

فمابالك عندما نكون الفكرة صحيحة وصاحبها محترما

لقد استفاد نابليون بونابرت كثيرا من قراءة سيرة خالد بن الوليد وعمرو بن العاص والمثنى بن حارثة...وإن لم يسلم...لكن استفاد منها فى بناء شخصيته العسكرية...إن النجاح له طريق واحد...

والله معك

Soul.o0o.Whisper يقول...

السلام عليكم و رحمة الله

أولا بأعتذر عن التأخير

ثانيا : بجد رائع نقدك للقصة
و فكرتنى برواية شيفرة دافنشى
و اللى بردوا كانت بتتكلم عن صراع الطوائف المسيحية
و البحث عن حقيقة المسيحيةفى أى منها
و عرض لمعلومات كان الكاتب يقول انها صحيحة

لكنها تثير لديك لا أقول آلاف
بل الملايين من التساؤلات

دا غير طبعا ان نفسك تشمئز من انواع المعلومات التى يقال انها حقائق

و طبيعة الصراع بين الطوائف
و الرموز و معانيها عندهم


المهم قررت فى النهاية أن أقرأها على أنها رواية أدبية فقط لاغير
لا كمصدر للمعلومات







تحياتى لقلمك

و دمت بود

جمعاوى روش طحن يقول...

طول عمرك جامد


جزاكم الله خيرا

فعلا

سيطرت الراوية دى و الإشاعت و الهالة الأعلامية اللى طلعت عليها على من فترة


كويس إنك جبت المفيد


جزاكم الله خيرا

عاشــــــ النقاب ـقــــة"نونو" يقول...

بس تحليلك المبدع دة حفزني اقراها
بس مادام رواية يبقى لازم يمتزج فيها الخيال
بارك الله فيك
نقدك للرواية رائع جدا
مش هتحط بنر للمقاومة بقى
مش هتعمل لنا حاجة صغنونة للعلمانية طيب
عموما بجهز للعلمانية باقي السلسلة وهنزلها الاسبوع دة
لو تحب تعمل حاجة وتحطها دراف يبقى كويس
مش عاوزين نثقل عليكم
تحياتي

الفاتح الجعفري يقول...

آبي
طيب وليه قرائتها من الاول ميكي كويسه برضه وبتضحك علي الاقل
شرفنا مروركم وجزاكم الله كل خير

--

قلمي
اسعدنا كثيرا مروركم الكريم , وامين اسأل الله ان يجزيك كل خير علي هذه الدعوات
ونعم قرأت منها ونعم لا احب القصص ولكن لعلي احب بعضها ان كان هادفا
جزاكم الله كل خير علي هذا الرور الطيب

---

عاشقة الاقصي
حفظكم الله , وللاسف الشديد لا احب الاعمال الادبية فعلا بسبب ما بها من شطحات ومايدخل بها من اهواء تتسبب في تزييف الحقائق التاريخية وتحريفها بل واحيانا تشوه شخصيات عظيمة جدا في التاريخ مثل "هارون الرشيد مثلا" كم صورته الروايات الادبية انه ماجن وظالم وكان رحمه الله عابد متنسك يحكم بالعدل والرحمة
وان شاء الله تكون اعمالكم الادبية كما يحب الله ويرضي وتغير نظرتنا فعلا
ومنتظرين اول رواية
:)
جزاكم الله كل خير علي هذا المرور الطيب

---
اخي تامر دياب
وجودك شرفني واسعدني كثيرا
للاسف الشديد اخي لو انها كذلك لكان الامر هين ,ولكن القصة من حيث الاسلوب والصياغة ممتازة وكتبها كاتب محترف ,ولكني اخي الكريم لست من انصار الاسلوب وروعته ولايجذبني الخيال وماوراء الاحداث ابدا علي حساب الفكرة والمبدأ فهذا هو المهم لايعنيني اي شيء الا دعوة الكاتب وطالما مزج دعوته بشيء من الاباحية وسوء الاخلاق فهذا في منتهي الخطورة وهو اشبه بمن يضع السم في العسل
اما علاء الاسواني فيكفيه ان يلقي الله بيعقوبيان
حسبنا الله ونعم الوكيل
شرفتنا اخي الفاضل
جزاكم الله كل خير
---

استاذي جني
حفظك الله وبارك فيك
نعم هو كذلك انهم يبثون السم في العسل ليدخلوا افكارهم الي الناس بهذه الطريقة وللاسف الشديد ينخدع الكثير من الناس بمثل هذا ومع الاعلام الضائع في بلادنا يسلط الاضواء علي مثل هذه الروايات وربما تحول الي فيلم او مسلسل ولاحول ولاقوة الا بالله
نسأل الله ان يرزق هذه البلاد امر رشد يعز فيه اهل السنة ويذل فيه اهل المعصية
شرفني كثيرا مرورك الطيب
جزاكم الله كل خير

---

اختنا دعوة الفردوس
اولا : الف مبروك علي الخطوبة ماشاء الله لاقوة الابالله وبارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير لسه واصلنا الخبر من مدونة اختنا صانعة الحرية واسأل الله ان يرزقكم الذرية الصالحة المباركة
ثانيا : نعم والله رهبانية ابتدعوها فما رعوها حق رعايتها وكما قلنا لمخالفتها الفطرة البشرية التي فطر الله الناس عليها , اما مايوجد في كتابهم المقدس من الاباحية الشديدة فهذا ماعرضه الشيخ احمد ديدات في مناظراته الشهيرة وقد قال للقس وقتها ان يقرأ هذه الاسفار شديدة الاباحية وقرأها القس بكل تبجح ولاحول ولاقوة الابالله
الحمد لله الذي امتن علينا وشرفنا بنعمة الاسلام نسأل الله الثبات والعمل
جزاكم الله كل خير

----

استاذة جنا
اسعدنا كثيرا مروركم وتشريفكم للمدونة
وجزاكم الله كل خير علي هذه الكلمات الطيبة , وللاسف الشديد الشيطان دائما مايعد الانسان بطول العمر وطول الامل ليهلك وهو في غفلته نسأل الله العفو والعافية وان يذكرنا ولايأخذنا علي غرة وان يحسن خواتيمنا
ودمتم بكل خير
احسن الله اليكم

---

استاذة خديجة عبد الله
اسعدنا كثيرا مروركم الكريم
آه هذا ماكنت اخشاه ان يحفز الناس لقراءة الرواية مش عارف اعمل ايه ؟!
:)
عامة انا كما قلت لست ضد القصص الادبية هي لاتستهويني ولكن نصحت بعدم اخذ اي معلومات تاريخية منها لانها غالبا ماتكون محرفة او مشوهة او منقوصة لانها لاتعتمد علي اي اسانيد علمية ويدخل فيها الكثير من الاهواء وغيره
وانا في منتهي الاسف للتقصير في المتابعات فقط لضيق الوقت وبالفعل علقت علي موضوعكم الاخير بارك الله فيكم
وجزاكم الله كل خير

الفاتح الجعفري يقول...

د.توكل مسعود
شرفنا واسعدنا كثيرا مروكم الكريم
حفظكم الله استاذنا الفاضل
وجزاكم الله كل خير علي هذه النصيحة الغالية وبالفعل يجب ان نتعلم من سير السابقين وعلي اي شيء كانت حياتهم وفي سبيل ماذا كان موتهم
وللاسف الغرب تعلم كثيرا من سير عظماء الصحابة وقادة المسلمين ونحن للاسف اغفلناها وتركناها وراء ظهورنا
نسأل الله ان يرزقنا علما نافعا
ودمتم بكل خير
جزاكم الله خير

----

دكتورة سول
شرفنا كثيرا مروركم الطيب
نعم هذه احدي النقاط التي اردت ان اوصلها ان نتجنب اخذ المعلومات من القصص الادبية
ولم اقرأ شيفرة دافنشي ولكني سمعت عنها وعامة في نقطة الصراع بين طوائف النصاري كانت هناك الاف الالاف من الكتابت
الحمد لله علي نعمة الاسلام
واحسن الله اليكم
وجزاكم كل خير

---

اخويااااااا حبيبي
والله واحشني جدا ياعم جمعاوي فينك ياعم محدش بيسمع صوتك
ربنا يحفظك ويبارك في عمرك
للاسف الهالة الاعلامية اصبحت حول هذه الاشياء فقط اما شيء هادف حقيقي يعلم الناس الخير والدين فهناك الف خط!!
ودائما مشرفني ياخويا حفظك الله
وجزاكم الله كل خير

---
استاذة عاشقة النقاب
حفظكم الله وبارك فيكم
واسف جدا والله للتقصير الشديد في متابعة المدونات والكتابة والتعليقات والله لشدة الظروف نسألكم الدعاء
وبالفعل تم وضع بنر للمقاومة في مدونة "عاصفة النار" ونسيت اضع هنا بس وضعته الان
اما عن العلمانية هو الان للاسف الشديد مش هقدر اكتب بس ممكن حضرتك تستعيني بالمواضيع القديمة اللي هي "عاصفة النار" وبإذن الله ارسل لكم روابطها لو احببتم تضيفوا اي شيء في الموضوع
ومرة اخري اعتذر بشدة علي التقصير
حفظكم الله واستخدمكم لنصرة هذا الدين
وجزاكم الله كل خير

عاشقة الشهاده. يقول...

الموضوع رائع والمدونه ديه جميله جدا وخاصة الصوه بقى اللى منوره اكتر الصوره الجماعيه التى تزيد نورا بالامام حسن البنا
ننتظر مزيدكم وبشغف

د.توكل مسعود يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...وبعد

فبرجاء التنبيه... والتنويه....على الزائرين الكرام الذين يكتبون التعليقات القيمة..أنهم عند مخاطبة الإناث يكتبون:
شكرا "لكى"
"دمتى" بخير
"جزاكى" الله خيرا

والصحيح أنها تكتب بغير"ياء".
ويفرق بين خطاب الإناث وخطاب الذكور بالحركات،

فتوضع الفتحة على نهاية الكلمة عند مخاطبة الذكور فنقول: "لكَ"، "دمتَ"، "جزاكَ"
وتوضع الكسرة على نهاية الكلمة عند مخاطبة الإناث فنقول: "لكِ"، "دمتِ"، "جزاكِ"

هذا من باب حب اللغة العربية والغيرة عليها...
"واللى مش بيغير.. يبقى مش بيحب"
مع الاعتذار للفصحى

وتقبلوا شكرى وتحياتى

الفاتح اليعقوبي يقول...

السلام عليكم
تحليلك جميل ياريس وبلاش كلام كتير
من حكايتك ليا حسيت انها رواية جنيسية مش رواية بتسطر فترة من تاريخ مصر
وربنا يييسر الحال
والسلام

Maha يقول...

جزاكم الله خيرا أخونا الفاتح الجعفري .. يعني لم أر نقدا موضوعيا هكذا على الرواية .. أكرمك الله

المشكلة أني لم أسمع إلا كل "خير" على الرواية .. لدرجة أني أصبحت أتساءل عن سبب قيام الجدل حولها إن كانت "بلا مشاكل" كما سمعت

أكرمك الله

وأدعوك إن كان لديك حساب على موقع Goodreads أو shelfari أن تضع هذه التدوينة كأري لك على الرواية حتى يكون على دراية من يقبل على قراءتها بما تحتويه

وجزاك الله خيرا

雪花 يقول...

福~
「朵
語‧,最一件事,就。好,你西...............................................................................................................................-...相互
來到你身邊,以你曾經希望的方式回應你,許下,只是讓它發生,放下,才是讓它實現,你的心願使你懂得不能執著的奧秘

ساندوا اخوانكم في القوقاز

ممدونات مهمة للغاية

المدونات دي لازم تعدوا عليها وساندوا اصحابها جزاهم الله خيرا

مدونة ارض الحرب جزا الله صاحبها خيرا

كلنا مقاومة

مدونة اولادنا امانة (كيف نربي الاجيال القادمة)

نشقي ليعز ديننا وتسعد امتنا

نشقي ليعز ديننا وتسعد امتنا

جماعة قاداتها شهداء منصورة باذن الله

جماعة قاداتها شهداء منصورة باذن الله

About Me

صورتي
اليعقوبي احد الفاتحين القادمين باذن الله واتمني انا ذلك كل مااسال الله عليه ان يثبتني علي دينه وعلي طريقه والااضل عنه وان يرضي عني

لغتي الجميلة هويتي واصلي وديني

لغتي الجميلة هويتي واصلي وديني

اللهم ارحم اخي علاء رحمة واسعة

اللهم ارحم  اخي علاء رحمة واسعة

اللهم ارحم اخانا رحمة واسعة واجمعنا به في مستقر رحمتك

اللهم ارحم اخانا رحمة واسعة واجمعنا به في مستقر رحمتك
نسالكم الدعاء لاخانا