الأحد، 24 أغسطس، 2008

ذكريات في الجامعة 2




وأوضح شئ بسيط قابلت احد اخواني من الذين قرأوا البوست واقنعني بوجهة نظره ولم اكن مقتنع من قبل ولكن اخي جزاه الله عني خيرا اوضح لي وجهة النظر واقتنعت بها فعلا ولعله خير



...............................................
نرجع تاني



وقفنا في المرة الماضية عند اخر السنة الثانية ونجحت ولله الحمد ودخلت اجازة السنة الثالثة وحدث امر هز الامة الاسلامية كلها ألا وهو احتلال وضرب لبنان ونتذكر جميعا الاحداث المصاحبة له وتفاعلت الجماعة كلها مع الحدث ونتذكر بالطبع المؤتمر الجماهيري الحاشد في نقابة المحامين الذي حضره المرشد وقال وقتها انه علي ستعداد لارسال عشرة الالاف من الاخوان الي الاراضي اللبنانية



وبدل من يشكر له فعله خرجت اذناب الشر لتهاجم هذا الفعل الحميد وقالت معني هذا انكم لديكم جيش وانكم لديكم قوات مسلحة



وخرجت امرأة اعتقد انها اصيبت بلوثة عقلية تدعي فريدة النقاش لو تعرفونها وهي عضوة في حزب الفساد العقدي المسمي بالتجمع لاجمعهم الله



وقالت في احد الجرائد الاخوان مطالبون بان يكشفوا لنا عن الجيش الذي يمولونه ويخبئونه والحقيقة يااخواني



الاخوان بالفعل لديهم جيش!!!!!!!!!!!ا



اتستغربون ؟؟؟؟



لاتستغربوا






وهذا اعتراف مني كاحد الاخوان بقوة هذا الجيش وساقول لكم مما يتكون واين يختبيئ



الجيش اولا يتكون من



عدد 5انسان آلي منهم واحد تحت كوبري قصر النيل واربعة علي شكل اسود فوق الكوبري وهذه الالات علي اتم الاستعداد للاغارة علي الكرة الارضية كلها وليس مصر



وأول من ستهاجم هذه الالات ستهاجم مقر حزب التجمع حتي يكونوا عبرة لمن يعتبر



!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
هؤلاء أناس بطونهم فارغة وتظفرت بما يقولون فخرجت تلك القاذورات من افواهم هم في الاصل ليس لديهم فكر ولا اي شئ يقدموه للناس اللهم الا الادعاء والافتراء علي الاخرين وتقليب الحكومات عليهم



واترككم مع رد الاستاذ محمد مهدي عاكف مرشد جماعة الاخوان المسلمين حفظه الله وثبت خطاه هو ومن عمل لهذا الدين وكان رد مفحم وبسيط فعندما سأل من اين ستاتي بعشرة الالاف جندي يحتاجون الي تدريب في الاصل كي يحاربوا فرد قائلا :(اليس شباب الاخوان من الشعب والم يقدموا الخدمة العسكرية في الجيش وتردبوا علي السلاح وعلي حمله وتدربوا تدريبات عسكرية أنا ساتي بهؤلاء )رد منطقي وعقلي



نرجع تاني



وعملنا وقتها مسيرة ومؤتمر في الاجازة ولم نجد عساكر الامن المركزي ولم نجد احد ورغم هذا لم نعطل لا طريق ولم نؤذي احد وهذه اخلاقنا ولكن اذا تعرض احد لنا فلنا حق الدفع عن انفسنا ولا يلومنا احد في هذا وهذا يكون في وقتها فلا مكان للانتقام والثار



ودخلت السنة الثالثة وكانت من اجمل سنين حياتي بالفعل وبدأ عمل في الكلية وكان الحملة في هذه السنة (قاوم تكون)ونزلت اغنية لها بنفس الاسم وكانت حملة رائعة ومناسبة للظروف المحيطة بنا في ذاك الوقت فلبنان تضرب ودخلت الدراسة مع رمضان فكان لزاما المقاومة



مقاومة النفس والظروف والفساد ومن ثم مقاومة الاعداء



وبدأنا بالفعل حملة جميلة ألا وهي شنطة رمضان وجمعنا نقود من الطلبة وتعاونت الطلبة معنا كثيرا وعملناها بالفعل فاتهمتنا ادارة الكلية باننا نلم تبرعات واخذنا تلك النقود لحسابنا للصرف علي انشطتنا



ويعلم الله انهم لكاذبون وكفي به شهيدا والطلبة بالطبع لم تصدق كلامهم وهم يعلمونهم ويعرفوننا باخلاقنا ولله الفضل والحمد من قبل ومن بعد






نقطة ومن أول السطر



...........................................................



انتخابات اتحاد الطلبة



في ظل التقدم السياسي الذي كانت تحققه الجماعة علي المستوي السياسي والاجتماعي وعلي المستوي الاعلامي وكان هذا علي المستوي السياسي الخارجي وكان هذا متمثلا في الفوز ب88كرسي في مجلس الشعب والانتشار الاعلامي الملحوظ علي القنوات الفضائية فكل الناس تتكلم عن الاخوان سواء بالسلب او بالايجاب وهذا مطلوب فالذي يتحدث بالسلب في يوم من الايام سيقرأ ويعرف من هم الاخوان






فكان واجبا إكمال تلك المسيرة وكانت انتخابات الاتحادات الطلابية هي المعترك القادم بين الاخوان وبين النظام الفاسد



وطبعا تختلف كثيرا بين ان تكون انتجابات اتحاد الطلاب بين ايدي امينة وبين ايدي اناس لاتحترم حريات الطلبة وافكارهم



فاتحاد الطلاب هو الذي يمثل الطلاب عند ادارة الكلية ويعرض مشاكل الطلبة الحقيقية علي الادارة



فليست كل مشاكل الطلبة رحلات وفسح وحفلات



فهناك المصاريف التي تزيد من عام الي اخر



وهناك النظم التعليمية التي كانت تدرس ايام السلطان قلاوون رحمه الله



وهناك اساتذة متعسفون ضد الطلبة



وهناك دورات تثقيفية وسياسية يجب ان يعلمها الطلبة ليعرفوا حقوقهم في هذ البلاد ودورهم اتجاهها



ولكن التزوير واللعب في الصناديق هو جزاء كل من حاول ان يغيير






ولو تركوا انتجابات الاتحادات الطلابية لاكتسحها طلاب الاخوان وبلا منازع لان الطلبة لاتري في المدرجات غيرنا ووجدتنا بين اظهرها وجدتنا اصدقاء لهم واصحاب لهم



وعلي قدر مااستطعنا حاولنا ان نخدمهم ونؤدي اليهم خدمات ونوصل اليهم فكر






وسأسرد الانتخابات الطلابية في اكثر من جامعة



اولا جامعة القاهرة



كانت بالنسبة لنا حياة او موت في هذه السنة ودخلناها بكل قوة واعددنا لها عدتها وتقدم اخواننا لها وتم التعسف الاداري الذي قتل البلد



ففي بعض الكليات فتحت شبابيك شئون الطلاب في الساعة الحادية عشرة واغلقت ابوابها في وجه الطلبة مبكرا ولم يستطع احد استكمال الاجراءات فهناك تعسف غير طبيعي فاخواننا استوفوا جميع الاوراق المطلوبة ورغم هذا قابلوا تعنت من قبل ادارة الكلية



والاغرب من هذا امران



1ان اتحاد الطلبة السابق قد استوفي اوراقه كلها قبل كل الطلبة وخرجت لهم الاوراق قبل كل الناس بالرغم من انهم لم يقفوا وسط الطلبة في التقديم



2المفاجأة الكبري كانت في الاعلان المفاجئ عن فتح الترشح للانتخابات والاعلان عن غلقه بعدها بيوم وبالطبع هذا كان من اجل التعجيز فكيف ستتم اجراءات الورق في اقل من سويعات لاتتعدي الثلاث ساعات وهي مدة فتح شئون الطلبة



ولكن رغم هذا ترشح اخواننا ونزلوا بقائمة للطلبة






وابتدئت الوقفات الاحتجاجية امام ادارات الكليات ونزل طلاب الاخوان في القوائم الابتدائية



وجاء وقت القوائم النهائية



وقبل هذا استعددنا استعداد قوي لهذا الحدث فكان هناك اعتصام مفتوح وبيات دخل اسوار الجامعة



وكان هناك عدد محدد من اخواننا يجب ان يكونوا موجودين في ذلك الاعتصام وان قل هذا العدد عما هو مخطط له فقد يلغي اليوم



وجاء اليوم الموعود



وهذا يوم من اقوي الايام التي مررت بها في الجامعة اطلاقا



وكان كل اخ مستعد استعداد نفسي قوي للغاية انه قاعد في الجامعة لحد ماالقوائم النهائية تنزل وممكن تتم اعتقلات وسطنا وكل اخ كان مستعد



فجنودهم لاتخيفنا وعصيهم لاترهبنا



فنحن اصحاب حق واصحاب عقيدة ومهما اجمعوا امرهم فنحن نثق ان الله بجانبنا ولن يضيعنا ابدا فنحن نتحرك لتمكين دينه ولاخذ حقوقنا التي تسلب منا كل عام



وكان المتفق عليه ان يتم التكبير(أي بداية المسيرة) داخل الجامعة الساعة الثانية الا ربع فينضم طلاب الاخوان من خارج الحرم الي اخوانهم في الحرم



وظهرت نوايا ادارة الجامعة الخبيثة مبكرا وكان هذا عن طريق جحافل الامن المركزي التي احاطط بالجامعة مبكرا وابواب الجامعة التي اغلقت في وجه الطلبة



وكنا مستعدين بان نحقن قفل الباب بماء النار ان كان مغلقا وبالفعل تم التكبير وجري طلاب الاخوان من خارج الحرم الي ابواب الجامعة كما كان متفق عليه وبدأ الضرب في اخواننا في الخارج لقد كان عددهم صغيرا والامن كان متواجد بكثرة في الخارج واخوانهم بالداخل لا يستطيعون نجدتهم فقد حالت الاسوار بيننا وبينهم



وحقن قفل الباب ولم يكسر القفل كما يفترض ان يحدث



فأخذنا نرج الباب علي امل ان يكسر القفل ولم يكسر القفل ولكن كسر باب الجامعة وخرجنا في ساحة الجامعة في الخارج



ولي تعليق قد يقول قائل كيف تخربون المال العام وتكسرون باب الجامعة وقد اثارت هذا الموقف الراي العام وقتها




ولكن


كان من الاوجب السؤال



لما اغلقت ابواب الجامعة بالكامل في وجه الطلبة



من اين اتي حوالي 40عربة امن مركزي ولمن جاءت تلك العربات



لليهود



ام للامريكان



ام لمن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



اهناك احتلال فضائي للجامعة حتي ياتي كل هؤلاء



فالنوايا الخبيثة تفضحها الافعال



وكيف يكون شعور طلبة يرون اخوانهم في الخارج يضربون من اكثر من 700او 800عسكري امن مركزي



كان من الاولي لنا ان نقدم لهم وردة جميلة ونقول لهم شكرا انكم شطبتمونا من الانتخابات الطلابية



المطلوب منا ان نصمت ونحن نري حقنا نحرم منه منذ اكثر من احد عشر عاما



ماالمطلوب من المظلوم الا ان يدفع عن نفسه




ورغم هذا والله شهيد اننا لم نقصد كسر الباب ولكن كنا نقصد كسر القفل ليدخل لنا اخواننا ونحميهم من بطش كلاب الامن المركزي


ولكن قدر الله وماشاء فعل


ودخل اخواننا الذين في الخارج لنا واكملنا اليوم في الداخل وبعث بعدها رئيس الجامعة عمالا ليصلحوا باب الجامعة لحموه في ساعتها


وهدأت الاجواء بعدما توترت في البداية

حتي اننا كنا نقف امام ظباط الامن المركزي فجاء طعام للعساكر فقدموا لنا بسكويت وعصير وكان ده مع الاخوة اللي واقفة عند الباب وباقي الاخوة كانوا امام القبة في الاعتصام


في هذا اليوم هذا الباب كان خطا احمر بالنسبة لاخوانا ولايصح ان يكون في يد الامن لان هذا الباب قد يكون هو المخرج الوحيد للجامعة ان قدر الله وبتنا فيها فليس من العقل تركه في يد الامن فترك عليه عدد من الاخوة لحمايته


ومر اليوم ودخل الليل بعد العشاء اعتقد


توالت الاخبار بشطب كل الطلاب المترشحين للانتخابات الطلابية سواء من الاخوان او اي طلبة او طلبة اشتراكيين في كل الكليات ماعدا كلية الحقوق تركوا بعض المرشحين من طلاب الاخوان وشطبوا البعض اللي هما اساسا مشهورين ومعروفين في الكلية وفي كلية حاسبات اعتقد لم يشطبوا احد اما الباقي لم يتبقي الا الخمس واربعون طالب وطالبة ممن زكاهم ووضع اسمائهم امن الدولة حيث لاامن ولا دولة وهذا في كل الكليات


واشتعل الموقف


وتقرر نقل الاعتصام الي خارج باب الجامعة


والامن تحفز بشدة و سمعنا وقتها ان في عربيات امن مركزي جديدة جاءت


وللاسف خرج عدد ضئيل جداا من اخواننا حوالي سبعين اخ اللي قدروا يخرجوا


جري اخواننا نحو باب الجامعة الصغير الي الخارج فجري عساكر الامن المركزي والضباط نحو الباب وسدوه تماما وحاول بعض اخواننا القفز من علي السور لينضموا الي اخوانهم فلم يستطيعوا لان الامن اوقف العساكر علي السور فبقي في الخارج حوالي 70او80اخ وحواليهم مالايقل عن 400او300عسكري


عساكر كتيرة جداااااا في اليوم ده وفعلا اللي ظهر لنا ان العساكر دول بيضربوا في اخواننا لانهم احاطوا باخواني في الخارج وواضح انه حصل احتكاك وبدا الضرب فالناس اللي جوة ثاروا وكانوا بالفعل طلعين برة بس الاخ اللي كان موجود وقتها هدأ الناس


لان بمنتهي البساطة لو اللي جوة الحرم خرجوا لاخوانهم برة طبيعي انهم هايحتكوا بالعساكر وكانت هاتبقي مجزرة وقتها


العساكر كتيرة


واخوانا مشحونين حقهم بيتاخد ادام عينيهم


فكانت هاتبقي مشكلة كبيرة لو قرر طلاب الاخوان بالعدد الموجود وقتها الخروج كانت هاتبقي ازمة صعبة اوي


وحصل موقف لن انساه


واد مخبر دخل من وسط العساكر (طبعا هما قافلين ابواب الجامعة كلها مانعين ان حد يدخل ولا يخرج من الجامعة)واخ قفشه يانهار ازرق علي الضرب اللي كله


طبعا هو مخبر بجح عدي من وسط عساكر الامن ووقف وسطنا فاكرنا مش عارفين بعض


وبس كل ضرب ماكلوش طول عمره


كل ايه ده كل وشرب وشم وشاف


مخبر غبي


واللي بعتينه أغبي منه


ووقتها فعلا الدنيا ولعت قلنا اننا مش ماشين ولازم اخوانا اللي بره يرجعوا تاني وسطنا او نخرجلهم والكلام ده كان شعور اخواني اللي جوة الحرم


وجاءت بعض الدكاترة


مثل دكتورة ليلي سويف ودكتور مجدي قرقر ودكتور مدحت عاصم وطلعوا للدكتور علي عبدالرحمن عشان يهدوا الدنيا عشان الطلبة اللي برة دول ميحصلهمش حاجة


واعتقد وقتها نزلت رتبة كبيرة اوي في المحافظة عشان تشوف اللي بيحصل والاخ اللي كان بيتفاوض معاهم وقتها فعلا ربنا يجازيه خير ويكون في عونه طالب جامعي بيكلم رتب ويتفاوض معاها راس براس اقل رتبة فيهم لواء


بس دول يخوفوا اللي بيخافوا


يخاوفوا الحرامية والنصابين وقتالين القتلة


انما احنا ولله الحمد لاهما ولا اللي اتخن منهم احنا اصحاب حق والناس دي بتساند اللي سلبوا منا حقنا


ومن الاخر ياخوانا الامن المركزي والشرطة هم شريك رئيسي وفاعل في خراب تلك البلاد


يقول تعالي :(إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين)يااخواني فرعون وهامان فقط محرضين وامرين علي الفساد ولاقوة لهم الا بجنودهما


فكلهم واحد


اللي بيامر بالسحل لمواطينه ومعارضيه من اهل بلده ومن سحل وقام بهذا الفعل المشين


واخوانا قالوا نروح عند القبة فرحنا هناك فتكلم الاخ وقتها وقال اننا نمشي ونخرج بشكل منظم


وهاج وقتها اخوانا ازاي نمشي


ازاي نسيب حقنا


كل واحد كان جي اليوم ده عامل حسابه علي بيات وعامل حسابه انه ممكن ميرجعش بيته


احنا قاعدين ومبلطين في الجامعة لان الاعتصام مفتوح


بس الضغط كان اقوي مننا


لان اللي سمعته ان الناس اللي طلعت بره دي لو احنا كلنا ممشيناش


الناس دي كانت هاتتسحل برة وتتاخد رحلة علي المقطم يكسروا حجارة وطوب هناك ويعبوا الهوا في زجاجات


فطبعا مينفعش نساوم علي اخوانا


فرقم واحد بالنسبة لنا هو الاخ وليس نجاح العمل


فرقم واحد هو سلامة كل من معنا وامنهم وحريتهم لان هؤلاء بمنتهي البساطة


يحملون شغلا دعويا في مناطقهم وفي الجامعة فاذا اعتقلوا من سيقوم بعملهم لدعوي هذا


ناهيك عن انهم طلبة ويفترض ان يدخلوا امتحانات


ولكن لعله خير


وانفض اليوم


اسال الله ان يتقبل


هذا يوم من اقوي الايام التي عشتها في جامعة القاهرة وكان له تبعات علي شخصيا


نكمل المرة الجاية


بس شوفوا الفيديو ده


شوفوا عدد العساكر اللي كانوا حوالين المسلة


اعتقد ان كان في يهود ولا انجليز جوة الجامعة عشان يحاوطوها كده


اسيبكم مع الفيديو هو يحكي




video


والسلام


اليعقوبي

الثلاثاء، 19 أغسطس، 2008

فضفضة عشان الواحد ميتخنقش


أولا بعتذر لكل من علق علي بوستات ذكريات الجامعة 2و3أنا مسحتها لان بعض اخواني في الجامعة كلموني وقالوا لي أن هناك بعض الكلام الذي لايصح أن ينشر

لم اقتنع بالكلام وعندي إجابة لكل كلمة

ولكن أخوتنا وحبنا في الله قبل كل شئ ومسحت البوستات لكي لايكون في القلوب شئ

................................................

وبعتذر تاني لتقصيري في التعليقات الفترة الماضية ولكن هذا بسبب السحل الذي تعرضت له وسوف يتعرض له أي شاب مصري يحاول أن يدفع ضريبة خدمة الوطن (الجيش سابقا)وطبعا لااخفيكم سرا كم فرحت بمصر وكم فرحت بما رأيت من تسهيل في الاجراءات واستخراج المستندات المطلوبة وكيف أنهم يسهلون كل شئ عليك

وأجمل مافي الموضوع مثلا لما تروح الكلية عشان تجيب ال6جند ويقولك دي ضاعت وروح واحدة تانية

تيييييييييييييييييييت

حذفت للرقابة

طبعا بتنسي كل حاجة وتروح الرماية عشان تخرج ال6جند وتجد تعاون غير مسبوق من رجال الجيش المصري

وكل حياتك كوم واليوم المهبب اللي بتروح تكشف فيه ده كوم تاني

يعني أنا مثلا رحت الساعة الثامنة صباحا كأي مواطن ملتزم وقدمت ورقي وفضلت قاعد مستني علي دكة رخام من غير ضهر واللي حرق دمي

حاجتين

ان في ناس جائت الساعة العاشرة ومشيت قبلي أنا وكثير من المتقدمين لانهم بيحطوا الورق فوق بعضه مش بالترتيب يعني جيت بدري تمشي متاخر وعشوائية وحاجة تغم

الشباب اللي زي العسل اللي حاجتهم خلصت بسرعة بسبب الوسايط وكان في واحد معرفتنا كان ممكن يريحني من الهم ده كله ويخلص القصة معي هناك واخلص زي ماالشباب دول خلصوا

بس أخوكم عمل فيها الشاب المناضل الشاعر بهموم شعبه واهله ورفضت وأبت علي نفسي أن آتي بواسطة أني لي هذا ازاي اتجاوز من قدموا من قبلي ولان مش كل الناس عندها واسطة فرفضت أني أجيب الواسطة اللي تبعنا وقلت لالالالا ده حرااااااام وغلط

وبس

طبعا كل هذا الكلام كان قبل التقديم

أما بعد التقديم معنديش لكم إلآ كلمة واحدة

انسي

الللي تعرف تجيبه جيبه دي بلد زي ......العسل طبعا

...............................................

أي حاجة بكتبها في المدونة فهي تعبر بالاصل عن دماغي وفكري الشخصي ولست امثل اي كيان أو جماعة وهذا فيما يخص بالطبع الاراء ووجهات النظر وليس الاخلاق فكل واحد من الاخوان يمثل الاخوان اخلاقيا

..............................................

أجمل مافي الاخوان التنويع اللي فيهم وان كل واحد واحد منهم في الغالب ليه دماغه وده بيثري الجماعة ولو اصبحوا قوالب واحد لخروا ووقعوا منذ من بعيد فهذا يحكي وهذا يربي وهذا سياسي وهذا اجتماعي وهذا ثورجي وهذا شيخ ....وهكذا

..............................................

أنا أحب اخواني وبلادي (أعني بها امتنا جمعاء) وأهلي و المكان الذي اسكن به وأحببت العمل في الجامعة

وبحب كوكي (القطة بتاعتنا)وبحب حاجتي جدااا وممكن أزعل وأضايق نفسيا لو حاجة من حاجتي القديمة ضاعت

بس كل ده ليس بأحب إلي من ربي ومن رسول ربي عليه افضل الصلاة وأتم التسليم

أشهدكم أني أحب ربي ورسول ربي صلي الله عليه وسلم

..............................................

حاجات بتخنقني بعض الاوقات منها علي سبيل المثال لا الحصر :_ا

لما بتحصل مسيرة كبيرة جداا كمسيرة غزة في وسط البلد واتاخد من وسط المسيرة 2000أخ ازاي دي بقي معرفش ليه، كانوا بيلموا كتاكيت والباقين كانوا فين وازاي اخ يشوف اخوه بيتاخد امامه وسكت كده وازاي يحطوا مثلا 30اخ مثلا جوة عربية والاخوة متعرفش تطلع منهم مش عارف والله لازم نبقي منظمين اكتر من كده في الاعمال الكبيرة وزي ماالامن له خطوط حمرء أحنا كمان عندنا خطوط حمراء مينفعش الامن يتجاوز فيها

بعض الاوقات بتخنق من بعض الاسلاميين من الذين لاتعرف هويتهم هل هم اسلاميين أم علمانين

أكره التشدد وعدم التدرج لان ليس كل الناس تستطيع فعل هذ ا

أكره قلة الادب من اي شخص

...............................................

كنت رايح لخالي وأنا راكب مكروباص فقعدت ورا وشوية سمعت صوت اغاني من قبيل (ما طلع وتولع ولا أنت بن لذينا ما طلع وتحشش ولا احنا في بنزينا ) وأغاني من هذا القبيل وكل شوية اغنية تشتغل اسخم من اللي قبلها

طبعا ده متوقع من سواقين الميكروباصات ولكن الغريب اني دققت والقيت سمعي فإذا ببنت تسمع هذه الاغاني بصوت عالي في موبايلها

أنا قلت يالهوي إيه اللي حصل فينا مينفعش اساسا بنت محترمة تقعد تسمع الحاجات دي لوحدها فما بالك انها بتسمعها في وسط ميكروباص يلا خير

الفاتحة علي الحياء

..................................................

بحب الكلمات دي جدااا

قد شدا بالعز شدوا وبذكراه ترنم

ظامئ ليس الي الماء ولا بالشهد يحلم

بل إلي

الموت

إلي الحور

إلي الحضن المنعم

وكفاية كده وابقي اكمل المرة القادمة بوستات الجامعة والمرة القادمة باذن الله سوف تكون عن انتخابات اتحاد الطلبة في 2006وممكن نتكلم عن احداث الازهر لو في وقت

والله المستعان

إني أحبكم في الله

اللهم إني أعوذ أن اشرك بك شئ اعلمه واستغفرك لما لا اعلمه

والسلام

اليعقوبي

السبت، 2 أغسطس، 2008

ذكريات في الجامعة 1


الان علي عاصفة النار

سبحانه وتعالي عما يشركون

.........................................................................



في اخر يوم في امتحاناتنا السنة دي اخواننا في الدفعات التانية عملوا حفلة بسيطة لاخوانهم بتوع رابعة اللي ان منهم واثناء جلوسي مع اخواني فناداني احد زملائي في المدرج في سنة تالتة بس افترقنا لدخولي ادارة اعمال وهو كمل في محاسبة فوجدته ينادي علي فقمت من وسط الحفلة بتاعة اخواننا وسلمنا علي بعض فقال لي حاجة اسعدتني كثيرا وجدته بيقولي أنا جي ابشرك بحاجة فقلت له ربنا يكرمك ياعم يوسف في ايه ؟؟؟؟





فوجدته بيقولي بشرة بحق فقال لي :أنا جي اقول اني دلوقتي الحمد لله التزمت من فترة والحمد لله حالي اتغير وسيبت شلة البنات اللي كنت معاهم واتعرفت علي ناس كويسة ملتزمة فادعو لي ربنا يثبتنا





والله ياخوانا فرحت وقتها جداااا فرح فعلا قد تعجز كلامتي عن وصفه ويعبر عن وصفي هذا حديث النبي صلي الله عليه وسلم :(لان يهدي الله لك رجلا واحدا خير لك من الدنيا وما فيها او خير لك من حمر النعم او خيرلك مما طلعت عليه الشمس )نرجع تاني ليوسف





فقال لي أنا كنت عايز ابشركم عشان انا كنت بسال نفسي سؤال انتم ليه بتعملوا كده يعني وجعين دماغكوا وممكن الناس تنفضلكوا وانتم ماشاء مكملين


وخلصنا كلامنا وكلمني عن حاله شوية


وسلمت عليه وسلم علي ومشي





معلش انا ابتاديت من الاخر بس ده كان لازم لعله يثير حماس بعض اخوانا واخواتنا الذين يعملون في الجامعة في الدعوة الي الله ان مهما كان تعبهم والاذي اللي قد يتعرضوا له هو في النهاية يؤثر في البعض ولا يذهب سدي


واسال الله ان يتقبل منا جميعا ويرزقنا الاخلاص





فلاش باك





نجيب من الاول وتبتدي ذكرياتي في الجامعة وفي العمل مع طلاب الاخوان الذين شرفني الله بالعمل معهم وشرفني اكثر باني كنت منهم





البداية كانت عند التيرم التاني من سنة تانية كنت قاعد مع استاذي وهو ماشاء الله كان احد طلاب الاخوان في الجامعة وكان من الناس النشطة جدااا وكنت بقوله انا حابب اني اشتغل مع اخوانا في الجامعة وصلني بيهم





فقال لي توصيلك ده ممكن ياخد وقت روح علي طول قلهم انا اخوكم في الله فلان الفلاني وعايز اشتغل معاكم





ففعلا تاني يوم رحت فقالبلت اخواني في المدرج فسبتهم أسف قصدي وقفتهم وقلتهم انا اخوكم في الله فلان الفلاني ومن منطقة كذا وعايز اشتغل معاكم فالاخ خاف( وهو قال لي بعدها انا كنت فكرك مخبر ياعز)وقتها وقال لي طيب انت تعرف مين في منطقتك وسالني علي كام اخ في المنطقة عندي وهو اتاكد اني واحد من الاخوان بعدها والاخ ده بقي واحد من اعز واقرب الناس الي قلبي





وقابلته تاني يوم وطلعت نتيجة التيرم الاول ونجحنا ولله الحمد واتميشنا مع بعض شوية وتعرفنا علي بعض بشكل اكبر وقبل مااكمل كلامي بس انا عايز اوضح الظروف وحال الجامعة في السنة اللي انضميت فيها لاخواني في الجامعة





اولا :دي كانت اول سنة ينزل فيها طلاب التيار الاسلامي باسم طلاب الاخوان المسلمين والكلام في الجامعة اللي كان جي من اخوانننا المسئولين ان اي حد يسالك انت مين تقول له انا فلان الفلاني من طلاب الاخوان المسلمين





ثانيا :دخولي الجامعة كان بعد نجاح 88عضو من الاخوان في مجلس الشعب فكان ده دافع اننا نكمل بشكل اقوي ونستغل الفرصة دي والدنيا كانت سخنة والاحداث متلاحقة واستكملت باكتساح حماس للانتخابات





ثالثا :نظام الحملات والنظام ده اتطبق قبل دخولي بسنة وكان حملة يلا نحب بجد ثم حملة معا للاصلاح اللي كان فيها مسيرة جامعات مصر





واليكم بعض الصور عن تلك المسيرة الضخمة
العدد كان في اللمون يوميها




فكانت الظروف كلها تتجه نحو العمل لاثبات الذات وتوضيح الاخوان بالنسبة للطلبة في الجامعات


ونرجع تاني لكلامنا


فبدات شغل مع اخواني في الكلية وبدات في مدرجي وكنا بنتعب جدااا عشان نسكت الطلبة عشان نقرا القران ونقول الكلمة بالذات في مدرجنا العدد كان ضخم والمكان ضيق فكان مجلس الدفعة كله لازم يدخل المدرج ده عشان يسكته فاتفقت انا والاخ اللي هو مسئول المدرج واخواننا الاخرين باننا نتوغل وسط الطلبة يعني نعمل قوافل دعوية ومسابقات في قطاعات عشان الطلبة تعرفنا اكتر وتسكت لنا وبالفعل ولله الفضل والمنة كان حوالي اكتر من تسعين في المية من المدرج كان عارفناو في اخر السنة وفي السنوات اللي بعدها كنا بندخل المدرج لما بنقف علي المنصة عشان نقرا القران الكلمة قبل المحاضرات كان الطلبة كلها بتسكت لان بمنتهي البساطة يااخواني الناس بتحب اللي قريب منها ويتوغل وسطها ويبقي قريب منها ،منين كانوا هايسكتوا لنا وهما ميعرفوناش ازاي ؟؟؟


وكلامي ده يوجهوا لاخواني اللي شغالين الان في الجامعة وهي وصية من اخاكم ابقوا وسط الطلبة عشان الطلبة تتفاعل معاكم ولالاتعاملوا مع الطلبة بمنطق الامر والنهي


وكان من الحاجات الجميلة اللي الطلبة عرفتني بها الملبس كنت علي طول اشتري بجزء من مصروفي ملبس اعمل بيه مسابقات وقوافل دعوية


واختم البوست بموقف حصل


بعد حالة النشاط اللي اصابت طلاب الاخوان كان رد فعل الامن عنيف وعندنا في الجامعة مجالس التاديب نزلت ترف علي دماغة اخواني واستدعاءات امن الدولة وما شابه هذا


وحصل بالفعل موقف مشين في حق وزارة التعليم العالي كلها


كان عندنا معرض في الكلية بنعرض فيه بعض الشرائط الاسلامية والسيديهات وبعض الكتب الادارية والكتب العامة وكلها منتجات مرخصة فانا كنت واقف علي المعرض انا ومعي اتنين من اخواني فجاء معاد محاضرتي فقلت لهم انا رايح المحاضرة ولما اخلص هاجي لكم


وحضرت ورجعت ففوجئت بفاجعة الاستاذ الدكتور المبجل عميد الكلية هو ومعه رائد اتحاد الطلاب في كلية التجارة جامعة القاهرة نزلوا بنفسهم مش بعتوا حد ولا الحرس وفكوا المعرض وخدوا كارنيهات اتنين من اخوانا فعملنا اعتصام امام مكتب العميد عشان الكارنيهات ترجع والمفاجأة الكبيرة جداا ان يتعمل استدعاء امن دولة لواحد من اخواني الاتنين دول بعدها بيوم وكارنيهو يروح امن الدولة !!!!ا


فضيحة والله يااخواني ازاي عميد كلية او دكتور يرضي انه يتحول لمجرد تابع ذليل لضابط امن دولة بالله عليكم ازاي حتة ظابط بنسر علي كتفه يمشي كلية باللي فيها من اول العميد لحد الجزماتية اللي في الكلية اللي بيشتغلوا له مخبرين علي الطلبة


ازاي أنا ارضي علي نفسي وانا دكتور جامعي ان حتة ظابط لاراح ولاجيه يامرني ويخليني زي المخبر بتاعه بنفذ اوامره بس ومقدرش اقول له لا


وكمل الامن بلاويه في السنة دي وكان لازم يكون هناك رد فعل من اخوانا وكان رد فعل فعل قوي وصعب و هو يوم الغضب الجامعي


اللي هانتكلم عليه باذن الله البوست القادم


والسلام


اليعقوبي

ساندوا اخوانكم في القوقاز

ممدونات مهمة للغاية

المدونات دي لازم تعدوا عليها وساندوا اصحابها جزاهم الله خيرا

مدونة ارض الحرب جزا الله صاحبها خيرا

كلنا مقاومة

مدونة اولادنا امانة (كيف نربي الاجيال القادمة)

نشقي ليعز ديننا وتسعد امتنا

نشقي ليعز ديننا وتسعد امتنا

جماعة قاداتها شهداء منصورة باذن الله

جماعة قاداتها شهداء منصورة باذن الله

About Me

صورتي
اليعقوبي احد الفاتحين القادمين باذن الله واتمني انا ذلك كل مااسال الله عليه ان يثبتني علي دينه وعلي طريقه والااضل عنه وان يرضي عني

لغتي الجميلة هويتي واصلي وديني

لغتي الجميلة هويتي واصلي وديني

اللهم ارحم اخي علاء رحمة واسعة

اللهم ارحم  اخي علاء رحمة واسعة

اللهم ارحم اخانا رحمة واسعة واجمعنا به في مستقر رحمتك

اللهم ارحم اخانا رحمة واسعة واجمعنا به في مستقر رحمتك
نسالكم الدعاء لاخانا